انطلاق بطولة مروان المعلا غداً بجوائز 650 ألف درهم


تم الإعلان في نادي الإمارات موتوربلكس بأم القيوين عن إطلاق بطولة الشيخ مروان بن راشد المعلا في نسختها الثانية، والتي تتكون من 20 جولة هي سباقات السولو ريس، والدراج ريس، والدراج الرملي، والاستعراض.
جاء الإعلان عن النسخة الثانية من البطولة بحضور خالد المالك، المتحدث الرسمي لبطولة الشيخ مروان بن راشد المعلا، رئيس اللجنة المنظمة، وتمجيد عبد الله رئيس مجموعة الجوهرة، وسعيد المرزوقي، رئيس مجموعة توب سبيد، وبطل الراليات علي الشاوي، وعلي المنصوري، مسؤول اللجنة الفنية للبطولة.

قال خالد المالك: «نشكر الشيخ مروان بن راشد المعلا على رعايته للبطولة للعام الثاني على التوالي، ونشكر دعمه للبطولة بتخصيص 650 ألف درهم جوائز لها، وهي تعتبر من أقوى البطولات لكونها تضم 4 منافسات كل واحدة منها تعتبر بطولة قائمة بذاتها، وهي دراج ريس، وتتكون من 4 جولات، والاستعراض من 4 جولات، ودراج ريس رملي، من 3 جولات، والسولو ريس من 5 جولات».
وأضاف: «تبدأ البطولة يوم غد الجمعة بالجولة الأولى للسولو ريس، والغرض من البطولة دعم الشباب وملء فراغهم بشكل احترافي في قيادة السيارات الرياضية، وهذه البطولة ليست غريبة على نادي الإمارات موتروبلكس ورئيسه الشيخ مروان بن راشد المعلا، الذي ظل يدعم ويهتم برياضة السيارات والدراجات النارية منذ سنوات طويلة، والدعوة موجهة لكل الشباب للتسجيل والمشاركة في البطولة».

وأكد أن البطولة تعتبر عنصر جذب للشباب بمختلف الأعمار، ونادي الإمارات موتروبلكس يعمل منذ سنوات على جذب الشباب للابتعاد عن المخاطر وتنمية مواهبهم وفق شروط السلامة، مشيراً إلى أن الإعلام أيضاً جزء أساسي لجذب هؤلاء الشباب؛ لأنهم يحتاجون كثيراً إلى تنظيم مثل هذه البطولات في ظل توفر بنية تحتية ومنشآت تساعد على ذلك، بفضل الاهتمام والدعم الذي توليه القيادة الرشيدة في الدولة للبنية التحتية.
وتطرق المالك للحديث عن علاقة الاتحاد مع الأندية، وقال:«الطبيعي أن تكون كل البطولات تحت مظلة الاتحاد؛ لأنها المظلة الرسمية لكل الأندية، ولكن ما يحدث في اتحاد السيارات هو العكس، حيث تقيم الأندية بطولاتها والاتحاد في واد آخر. المفروض أن اللعبة الآن انتشرت بشكل كبير وبها عدد كبير من الأندية، والطبيعي أن تكون هناك جمعية عمومية للاتحاد وأن يتم انتخاب مجلس إدارة لا أن يتم تعيينه، وذلك ما ننشده من الهيئة العامة للشباب والرياضة، لإعادة النظر في الاتحاد، وتحويل التعيين إلى انتخاب في ظل وجود عدد كبير من الأندية التي تمارس اللعبة في العين، وأبوظبي، ودبي، والشارقة، ورأس الخيمة، وأم القيوين؛ أي أن هناك نادياً أو اثنين في كل إمارة، وبات من حق الأندية أن تختار مجلس إدارة للاتحاد، والكرة في ملعب الهيئة».
وقال علي الشاوي: «بالنسبة لبطولة السولو ريس، فهي السنة الخامسة التي ينظمها نادي الإمارات موتروبلكس، وتتكون من 5 جولات تبلغ مسافتها 132 كيلومتراً، يقطعها المتسابقون 3 مرات، كل مرة 44 كيلومتراً، وتقام قبلها المرحلة الاستعراضية لتتوالى الجولات تباعاً حتى يتحدد البطل، ويتم تتويج الأبطال الفائزين جميعاً في شهر رمضان الكريم».
وأضاف: «هناك مشاركات معتبرة من خارج الدولة مثل الكويت، التي تشارك بفريق من 3 سيارات، وقطر بفريق من 5 سيارات و3 دراجات، والسعودية بفريق من 3 سيارات ودراجتين، ويشارك من بين أبطال الإمارات السائق المعروف راشد الكتبي، وتقام المنافسة في 4 فئات هي: تي 1، وتي 2، ويوتي في، وناشيونال».

وقال علي المنصوري: «انتشار رياضة السيارات والمحركات عموماً في دولة الإمارات يدفعنا لتوحيد القوانين في الحلبات، والاهتمام بعناصر السلامة، ونشكر الشيخ مروان بن راشد المعلا، الذي هيأ ظروف إقامة هذه البطولة بدعمه السخي، واهتمامه المتزايد، حتى أضحت بطولة تلبي رغبات كل الهواة المتسابقين».

ووجه تمجيد عبد الله الشكر للشيخ مروان بن راشد المعلا، على مبادرته في تنظيم البطولة ودعمه الكبير، وتخصيص جوائز معتبرة للفائزين، وبلا شك فإن تنظيم بطولة بهذا الحجم يربط الأجيال السابقة من السائقين بجيل الشباب من هواة رياضة السيارات الذين يحتاجون إلى تنظيم مثل هذه المنافسات التي تراعى فيها شروط السلامة بقدر كبير.

وقال سعيد المرزوقي: «أصبح دور الحلبات بارزاً في السياحة وجذب هواة رياضة السيارات من داخل الدولة وخارجها. ونادي الإمارات موتروبلكس، يعد رائداً في تنظيم مثل هذه البطولات بفضل الاهتمام والدعم الكبير للشيخ مروان بن راشد المعلا، وذلك ما انعكس إيجاباً على تنظيم هذه البطولات في مختلف حلبات الدولة، حيث ارتفع العدد إلى أكثر من 500 شركة خاصة في هذا المجال، لتصبح الإمارات مركزاً لرياضة السيارات والدراجات».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*